كلام من ذهب

من أقوال جلالة الملك حفظه الله ورعاه :



* إن الأولوية عندي هي تأمين حياة أفضل لجميع الأردنيين*

* إن الأردن الذي أسعى لبنائه ... هو الأردن الذي يمنح الفرص المتكافئة للجميع ... ولا يعطي إمتيازات خاصة لأحد ...*

* وجيل الشباب في الأردن الذي نتطلع إليه بالأمل ، هم الوعد والمستقبل ... وسنحقق معاً هذه الآمال ...*



لزيارة موقع جلالة الملك عبد الله الثاني : اضغط هنا

أدهم سيف يكشف الفساد في جمعية متضرري أحداث الخليج التعاونية

Loading...

2011/04/29

الشعب يريد اسقاط النظام

شباب الثورة العراقية الكبرى : إدانة وتضامن


يا أبناء شعبنا، منذ بداية شهر شباط انطلقت ثورة الشعب العراقي ضد الظلم والفساد، وكانت مطالب الشعب واضحة، رغم تفاوتها، فمن مطالب برحيل الاحتلال، وإسقاط حكومته، ومن مطالب بالإصلاح والتغيير، والقضاء على الفساد ومحاكمة المفسدين، وتوفير الحدود الدنيا من الخدمات، ومن مطالب بالإفراج عن المعتقلين.
وعلى الرغم من مضي أسابيع عديدة على هذه الثورة، حيث كان شعبنا يخرج فيها كل أسبوع ثائراً متظاهراً يطالب بالحقوق نفسها؛ فإن الحكومة الحالية لم تستجب لأي من مطالب الشعب، لا الكبرى منها ولا الصغرى؛ وذلك في استخفاف واضح منها بالشعب، واستهانة بمشاعره وآلامه. بل كان الرد هو ملاحقة المتظاهرين، والحيلولة بينهم وبين الوصول إلى مراكز التظاهر والاعتصام، كما يحدث كل يوم في مدينة الموصل الحدباء الباسلة، وفي الطرق المؤدية إليها من بغداد وكركوك، التي كانت تزدحم بالوفود الراغبة في مشاركة إخوانهم أهل الموصل في الاعتصام.
وكما حدث مع شباب ساحة التحرير في بغداد، فقد داهمتهم في بداية هذا الأسبوع قوات من الحكومة في الفنادق التي يقطنون فيها، وصادرت نقودهم وهواتفهم النقالة، وهددتهم إن تظاهروا مرة أخرى بالاعتقال.
إننا نعلن تضامننا مع المتظاهرين جميعا وندين إجراءات الحكومة التعسفية في التضييق عليهم ومنعهم من حقهم في التظاهر، ولاسيما شباب ساحة التحرير التي أصبحت رمزا للحرية والمطالبة بالعدالة وإمضاء الحق، ونؤكد لهذه الحكومة أنها لن تستطيع أن تصد الشباب عن سعيهم للتغيير مهما فعلت ومهما انتهجت من أساليب.

شباب الثورة العراقية الكبرى

ائتلاف ثورة 25 شباط

مصالحة بين الأعداء !

اتفاق مصالحة مفاجئ بين حماس وفتح بالقاهرة


القاهرة- أشرف أبوالهول غزة وكالات الأنباء:

في خطوة مفاجئة جاءت بعد سلسلة من الاجتماعات السرية أعلنت حركتا حماس وفتح الفلسطينيتان من القاهرة أمس توصلهما لاتفاق حول القضايا العالقة بينهما على طريق المصالحة بما في ذلك تشكيل حكومة الوحدة الوطنية وإجراء انتخابات عامة.
وتأتي هذه التطورات بعد يوم من وصول ممثلي حماس وفتح للعاصمة المصرية لاستكمال مباحثات المصالحة التي ترعاها مصر منذ سنوات.
وذكر بيان مصري رسمي أمس أن ممثلين من حماس وفتح إلتقيا في القاهرة "بناء على دعوة من مصر ، لإجراء مشاورات حول الموضوعات المتعلقة بالمصالحة الوطنية الفلسطينية، وأسفرت عن تفاهمات كاملة حول كافة النقاط محل الخلاف بما فى ذلك تشكيل حكومة إنتقالية ذات مهام محددة وتحديد موعد الإنتخابات.
وقال البيان إن الأمر يتيح الفرصة أمام مصر للدعوة لعقد لقاء شامل يضم كافة التنظيمات والقوى والفصائل الفلسطينية للتوقيع على إتفاقية الوفاق الوطنى الفلسطينى فى القاهرة خلال الأيام القليلة القادمة.
وقال المسئول أن مصر تؤكد أن هذه التفاهمات جاءت نتاجا لتوافر الإرادة السياسية لإنهاء الانقسام وحرص الفصائل والقوى السياسية على طرح مبادرات ومقترحات وأفكار إيجابية تعكس الروح الوطنية الصادقة نحو استعادة وحدة الشعب والوطن.
وفي غزة أعلن طاهر النونو المتحدث باسم حماس في غزة أن القاهرة ستدعو قادة فتح وحماس قريبا لحفل توقيع الاتفاق المصالحة بعد أن تم تجاوز نقاط الخلاف مع فتح مؤكدا أن الاتفاق تم توقيعه بالأحرف الأولى.



حرب الإستنزاف في ليبيا

ثوار ليبيا يستعيدون معبر وازن

ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن ثوار ليبيا استعادوا السيطرة على معبر وازن ذهيبة الحدودي مع تونس بعد ساعات من سقوط المعبر بيد كتائب العقيد الليبي معمر القذافي، فيما سيطرت هذه الكتائب مجددا بشكل شبه كلي على الكفرة جنوب شرقي البلاد. في هذه الأثناء دوت انفجارات بالعاصمة، كما تواصلت المعارك بمحيط مدينة مصراتة شرقي طرابلس والزنتان جنوب غربيها.

وقالت الوكالة إن الثوار استعادوا معبر وازن بعد معارك عنيفة أوقعوا خلالها ثمانية قتلى في صفوف كتائب القذافي.
وكان شهود عيان أكدوا قبل ساعات استعادت كتائب القذافي السيطرة على الجانب الليبي من المعبر الحدودي بعد معارك عنيفة امتدت حتى الأراضي التونسية.
وكان ثوار من منطقة الجبل الغربي سيطروا على المعبر الخميس الماضي مجبرين جنودا موالين للقذافي على اللجوء إلى الجانب التونسي. ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن شاهد من ذهيبة أن الثوار هم الذين فروا هذه المرة بعد أن تعقبتهم الكتائب بعمق كيلومتر تقريبا في التراب التونسي.
وحسب المصدر ذاته تمكن عدد من الثوار من العبور على الجانب التونسي بينما ألقى الجيش التونسي القبض على آخرين إضافة إلى جنود مسلحين موالين للقذافي. ولم يؤكد أي مصدر رسمي تونسي هذه الأقوال.
وحسب الوكالة أيضا قال مصدر من مدينة الزنتان (150 كلم جنوب غرب طرابلس) إن قوات القذافي استعادت بلدة وازن، وهي أقرب بلدة ليبية للمعبر ويقطنها نحو 5000 ساكن، ودخلتها بقوة مؤلفة من عشر عربات عسكرية.

رسالة إلى شباب ئورة مصر

رسالة إلى شباب ثورة 25 يناير



 أود أن أرسل لكم رسالة صغيرة من باب حبي لكم ولكل مصري حر وشريف ووفاءا لأرض مصر الحبيبة الطاهرة من قلب مسلم عربي فلسطيني مقيم بالأردن ويحب مصر وشعبها الطيب البطل .

منذ أن ولدت في الكويت ونشأت في خضم الأحداث والحروب منذ 1965 والتي تواصلت حتى يومنا هذا ، عاصرت وتابعت خلالها تفاصيل كل ما حدث طوال هذه الفترة بكل اهتمام ، وكنت ممن شارك في بعض التظاهرات وحملات دعم حروب المواجهة مع عدونا الأول " كيان اليهود الغاصب لفلسطين " ومنذ الطفولة التي عشتها في الكويت وحتى بلوغي سن السادسة والأربعين لم أجد عاما إلا وفيه نكبة أو مصيبة أو كارثة أو مجزرة تصيب دولنا العربية بأشكال مختلفة ومتفاوتة تبعا لموقعها الجغرافي ولثقلها الإقليمي  .

 فعندكم دولا مثل فلسطين ولبنان وسوريا ومصر والأردن كانت مسرحا لحروب متواصلة بسبب مواجهتهم المباشرة للعدو اليهودي الغاصب للأراضي العربية ، وتلى ذلك حروب وانقلابات دموية مثل حروب الخليج الأولى والثانية والثالثة وحروب المغرب والبوليساريو وانقلابات ومذابح الجزائر وحروب ليبيا في تشاد ومأساة الصومال ومذابح أريتريا وكثير من المآسي والنكبات والمذابح والموت في السجون والمعتقلات والإعتداء على الحرمات وأكل أموال الشعوب والفقراء بالباطل ونشر الرذيلة واستتاب الفساد وظهور حركات ومعتقدات الكفر والإلحاد وكل ما ترونه  مما يعد أسوأ حال يمكن ان يصيب أمة من الأمم عبر تاريخنا المعاصر وصولا إلى الإنتفاضات العربية السلمية المعاصرة على أنظمة الظلم والإستبداد العميلة لليهود والغرب والأساليب القمعية والإجرامية التي اتبعتها هذه الأنظمة على أيدي سفاحيها ومرتزقتها المجرمين السفلة .

من أجل وضع الحلول المناسبة لأوضاع أمتنا وأحوالها السيئة من المحيط إلى الخليج علينا بداية معرفة مواطن الخلل ووضع اليد على المسببات ومواضع الداء والتي لخصها الخليقة الراشد عمر بن الخطاب في قوله المأثور " نحن قوم اعزنا الله بالاسلام فاذا ابتغينا العزة بغيره اذلنا الله " ، فضلا عما ورد في آيات القرآن الكريم وأحاديث الرسول الصادق الأمين عليه أفضل الصلاة والتسليم في قوله " تركت فيكم ما ان تمسكتم به لن تضلوا بعدي ابدا كتاب الله و سنتي " ، فأين نحن من كتاب الله عز وجل ومن سنة نبيه الكريم ؟ وأين تطبيقنا لشرع الله واتباع سنة الرسول والخلفاء الراشدين من بعده ؟ .


أنا هنا وضعت أمامكم موضع الداء ووصفة الدواء ، وأود منكم كل بينه وبين نفسه مراجعة النصوص المقدسة ومطابقتها مع واقعنا وحالنا اليوم للوصول إلى رؤى واضحة للأمور ووضع الخطط المناسبة للتغيير الجذري الحقيقي المؤدي إلى رفعة الأمة والنهوض بحاضرها ومستقبلها لنعود خير أمة أخرجت للناس .

وللحديث بقية

بيان صادرمن طلبة جامعة دمشق


بيان طلبة جامعة دمشق

تعليقاً على الأحداث المؤسفة الأخيرة التي حصلت في حرم جامعة دمشق وللاعتقالات المتكررة بين صفوف الطلبة يصدر طلبة جامعة دمشق البيان التالي : 

 نظراً لقيام قوات الأمن السورية بتدنيس حرم الجامعة عدة مرات والاعتداء بالضرب المؤذي على الطلبة السلميين والسب والشتم والاعتداء الجسدي والنفسي وبث الرعب والتخويف والتهديد، وآخر هذه الاعتداءات كانت في حرم كلية الطب البشري حيث هجمت قوات الأمن بالعصي والهراوات على طلبة الطب الذين كانوا يقفون وقفة صامتة ويحملون الورود تضامنا مع زميل لهم معتقل شمله العفو الجمهوري وما زال في المعتقل. حيث قامت قوات الأمن بالاعتداء الجسدي على الطلبة المعتصمين بمساعدة موظفي الكلية وموظفي الاتحاد الوطني لطلبة سورية (منظمة بعثية) وبمساعدة بعض طلبة حزب الله اللبناني (الذين يدرسون في جامعة دمشق)
ونظراً لاستمرار قيام مجموعة من الطلبة المخبرين والمفسدين بالتعاون مع بعض الطلبة الإيرانيين وبعض طلبة حزب الله اللبناني بإلقاء القبض على كل من يحبون ، فهؤلاء الطلبة العملاء لا يقومون بتسليم أسماء لجهات أمنية بل يقومون باعتقالهم بأنفسهم وتسليمهم لاتحاد الطلبة بعد الاعتداء عليهم بالضرب والشتم، بدون علم السلطات الإدارية في الكلية مثل الوكيل الإداري أو عميد الكلية . والتهمة الموجهة عادة تكون التحريض على التظاهر في الجامعة.
ويلقى هؤلاء الطلبة الأجانب والعملاء على دعم كبير من قبل رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية.
ونتيجة لذلك فقدت الجامعة سمعتها وقدسيتها ومكانتها العلمية بين الطلبة وأصبحت عبارة عن مقر أمني مليء برجال الأمن والأجانب والعملاء.
وطلبة الجامعة مهددون بالاعتقال في أي لحظة ملجرد أن هناك طالب لبناني لم يعجبه شكلهم أو شك في تصرفاتهم.
وهذا قد سبب حالة من الذعر والخوف بين طلبة جامعة دمشق، وحتى بين المرضى والمراجعين والموظفين. فجامعة دمشق هذه الأيام لم تعد جامعة بل أصبحت مقراً أمنياً يعتقل فيه الطلبة ويتعرضون للإذلال والإهانة ، وبسبب هذه التصرفات اللامسؤولة امتنع معظم طلبة الجامعة عن النزول إلى الجامعة والدوام فيها حرصاً على سلامتهم الشخصية وخوفاً من التعرض للاعتقال أو الفصل ، فالأمور الأمنية والإدارية أصبحت بيد العملاء والطلبة الأجانب وليست في أيدي الوكلاء الإداريين والعمداء .

ونتيجة لذلك نحن طلبة جامعة دمشق نطالب بما يلي حتى تعود الحياة الجامعية والعملية التعليمية إلى سابق عهدها:

1- نهيب بالمسؤولين في وزارة التعليم العالي ورئاسة الجامعة أن يتخذوا الإجراءات المناسبة للحد من هذه الإجراءات التخويفية والإرهابية للطلبة الجامعيين، وبالتالي لا يجب معاملته كمذنب إلا إذا ثبتت إدانته.

2- أن يتم لجم هؤلاء الطلبة الأجانب الذين أخذوا الضوء الأخضر بالاعتداء الجسدي والضرب على أي طالب يشكون فيه.

3- نذكر الاتحاد الوطني لطلبة سورية أن مهمته هي السهر على خدمة الطلبة وراحتهم وليس اعتقالهم والتحقيق معهم.

4- نذكر موظفي الجامعة أنهم موظفون لخدمة طلبة الجامعة وأن ضرب الطلبة واعتقالهم ليس من مهماتهم (بل هي جناية قانونية)

5- نؤكد للطلبة الإيرانيين أنهم في سورية وليسوا في إسرائيل ، وأن علة وجودهم في سورية هي التعلم وليس ضرب الطلبة واعتقالهم والاشتراك في الأعمال التخريبية.

6- نؤكد على أن حق التظاهر السلمي حق مقس أكده الدستور السوريو لايجوز فصل أي طالب ولا معاقبته بأي عقوبة لأنه شارك في أي تظاهرة.

7- نطالب بمحاسبة كل من أساء إلى طلبة جامعة دمشق وخالف قوانينها.