كلام من ذهب

من أقوال جلالة الملك حفظه الله ورعاه :



* إن الأولوية عندي هي تأمين حياة أفضل لجميع الأردنيين*

* إن الأردن الذي أسعى لبنائه ... هو الأردن الذي يمنح الفرص المتكافئة للجميع ... ولا يعطي إمتيازات خاصة لأحد ...*

* وجيل الشباب في الأردن الذي نتطلع إليه بالأمل ، هم الوعد والمستقبل ... وسنحقق معاً هذه الآمال ...*



لزيارة موقع جلالة الملك عبد الله الثاني : اضغط هنا

أدهم سيف يكشف الفساد في جمعية متضرري أحداث الخليج التعاونية

Loading...

2011/05/19

منقول عن الجزيرة نت


المفكرة كانت ضمن مجموعة الأشياء التي صادرتها القوات الأميركية بعد قتل بن لادن (الجزيرة)
 مفكرة بن لادن تكشف مخططات القاعدة
ذكر تقرير إعلامي أمس الأربعاء أن القوات الخاصة الأميركية صادرت مفكرة زعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن بعد الهجوم الذي أسفر عن مقتله في وقت سابق الشهر الجاري في إبت آباد الباكستانية.
وذكرت شبكة "أي بي سي نيوز" الإخبارية الأميركية أن المفكرة اليومية المكتوبة بخط اليد كانت بين مجموعة الأشياء التي صادرتها قوة "نيفي سيلز" البحرية الخاصة التي نفذت الهجوم.
ونقلت الشبكة عن مسؤول أميركي وصفه للمفكرة بأنها "مفكرة احترافية" تحتوي على تفاصيل النهج الذي يتبعه تنظيم القاعدة وأهدافه "الإرهابية" المحتملة وكيفية تنفيذ هجماته.
كما تحتوي المفكرة على خطط تتضمن إخراج قطارات أميركية عن مسارها أثناء مرورها فوق جسور حسب هذا المسؤول.
وأصدرت السلطات الأميركية تحذيرا لحكومات الولايات استنادا إلى هذه المعلومات الأسبوع الماضي، رغم أنها رأت أن هذه الفكرة لم يتم تجسيدها على الإطلاق.
وقلل مسؤول أميركي للفرنسية من أهمية المفكرة قائلا إنها جزء بسيط مما تم حجزه خلال عملية قتل بن لادن مشيرا إلى أنها لم تتضمن تفاصيل شخصية أو مشاعر ولم تتحدث عن الأماكن التي ذهب إليها وما ذا فعل هناك.
وكان مستشار الرئيس الأميركي باراك أوباما للأمن القومي توم دونيلون قد أعلن الأحد أن كمية المعلومات الموجودة في المواد المحجوزة تعادل مكتبة جامعة صغيرة.
صور
من جهة أخرى بدأت وكالة الاستخبارات عرض بعض الصور لمقتل زعيم القاعدة على النواب الأميركيين.
وقال النائب الجمهوري جيمس أنهوف لشبكة "سي أن أن" إنه شاهد 15 صورة عن مقتل بن لادن، مؤكدا أنها صور "فظيعة".
وأشار إلى أن رصاصة اخترقت أذنه وخرجت من إحدى عينيه، مؤكدا أنه لم يتملكه شك في أنه بن لادن ولم يجد صعوبة في التعرف عليه.

هوشة بالعصي والعقل بين النواب الكويتيين 

18 مايو 2011



على خلفية كلمة للنائب السيد حسين القلاف حول معتقل غوانتانامو وقع شجار حاد وصل إلى حد التشابك بالأيادي بين النائبين القلاف والحربش.
وفي التفاصيل، عندما كان أعضاء المجلس يناقشون قضية الكويتيين المعتقلين في معتقل غوانتاناموا، تنازل النائب د. حسن جوهر لزميله القلاف عن دوره في الحديث، فيما كان القلاف يتحدث عن معتقلي غوانتانامو وعلاقتهم بتنظيم القاعدة الارهابي، شتمه احد الحضور من الجمهور وهو من المتدينين وقال له: "اسكت يا كلب".. فرد عليه القلاف..
وهنا توجه الطبطبائي وهايف والحربش والنملان والصواغ نحو القلاف متضامنين مع الرجل وهجموا بالضرب على القلاف الذي دافع عن نفسه.. فضرب الحربش بالعصا.. ثم أحاط به البقية لضربه بالعقل والبوكسات، فانتصر له المطوع ودافع عنه، فاشتبك مع الصواغ ولكمه.. فهجم عليه النملان والصواغ وزنيفر والوعلان الذي جاءه من الخلف فأسقطوه أرضا وانهالوا عليه ضربا.. فيما حاول بعض النواب ابعادهم عن القلاف ، وتعالت الاصوات وحدث هرج ومرج كبير داخل القاعة، بعدها رفع نائب رئيس المجلس عبدالله الرومي الجلسة مؤقتاً وتدخل حرس المجلس لفض التشابك. ونقل النائب عدنان المطوع إلى عيادة المجلس بعد الاعتداء عليه ولكمه على وجهه تحت العين .

ثم رفع الرئيس الخرافي الجلسة نهائياً إلى يوم 31 مايو ، معلنا انه سوف يحيل ما حصل داخل القاعة إلى مكتب المجلس للتحقيق بالأمر واتخاذ ما يراه مناسباً.
وأبدى الخرافي أسفه مما حدث، مشيرا إلى أنها سابقة في عمر مجلس الأمة منذ تأسيسه، ووصف الخرافي ان هذا التصرف مشين لا يمثلنا ولا يمثل المجلس.
وقد قال النائب الحربش موجهاً حديث للخرافي: إدارتك السيئة هي التي قوتهم علينا.