كلام من ذهب

من أقوال جلالة الملك حفظه الله ورعاه :



* إن الأولوية عندي هي تأمين حياة أفضل لجميع الأردنيين*

* إن الأردن الذي أسعى لبنائه ... هو الأردن الذي يمنح الفرص المتكافئة للجميع ... ولا يعطي إمتيازات خاصة لأحد ...*

* وجيل الشباب في الأردن الذي نتطلع إليه بالأمل ، هم الوعد والمستقبل ... وسنحقق معاً هذه الآمال ...*



لزيارة موقع جلالة الملك عبد الله الثاني : اضغط هنا

أدهم سيف يكشف الفساد في جمعية متضرري أحداث الخليج التعاونية

Loading...

أخبار إقتصادية

 عشرات الآلاف من المتضررين ينتظرون حل قضيتهم في ظل إتفاقيات تجارية بين الأردن والكويت تهمش قضيتهم وتتجاهلها !


1) العبـادي: الاستثـمارات الكويتيـة في الأردن تجاوزت 8 مليار دولار


الكويت - بترا / التاريخ : 21-04-2011

اعتبر السفير الاردني لدى دولة الكويت جمعة العبادي ان دولة الكويت تعد الشريك الاستثماري الرئيس للاردن باستثمارات اجمالية تجاوزت قيمتها 8 مليارات دولار.
واوضح العبادي في مؤتمر صحافي عقده امس للاعلان عن منتدى فرص الاستثمار في القطاع الصناعي في الاردن الذي تستضيفه الكويت في الـ26 من الشهر الحالي، ان الاستثمارات الكويتية توزعت على قطاعات متنوعة، منها الصناعة والعقار والمال والاعمال والقطاع اللوجستي وقطاع النقل والقطاع السياحي.
واشاد بالدور الحيوي الذي يقوم به المستثمر الكويتي في دفع مسيرة التنمية الاقتصادية الاردنية بما يعود بالنفع والخير على البلدين والشعبين الشقيقين، معربا عن امنياته بان يكون المنتدى خطوة ايجابية نحو تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين الشقيقين.
وافاد العبادي بان المنتدى الذي تنظمه مؤسسة تشجيع الاستثمار والسفارة الاردنية بالتعاون مع اتحاد الصناعات الكويتية سيعقد برعاية وزير الصناعة والتجارة الدكتور هاني الملقي ووزير التجارة والصناعة الكويتي احمد الهارون بمشاركة وفد اردني اقتصادي رفيع المستوى برئاسة الملقي يضم ممثلين عن القطاعين العام والخاص.
وبين انه من ضمن المشاركين رئيس مؤسسة تشجيع الاستثمار الاردنية ورئيس هيئة المناطق التنموية والصناعية والمناطق الحرة، ووفد من القطاع الخاص يمثل اكثر من 50 شركة صناعية اردنية في مختلف القطاعات الصناعية والتي ترغب بلقاء نظرائها من الجانب الكويتي لبحث فرص التعاون المشترك في المجال الاستثماري والتجاري.
واشاد العبادي بالعلاقات الاخوية الوطيدة التي تربط بين المملكة الاردنية الهاشمية وشقيقتها دولة الكويت، إذ أسهمت الاجواء السياسية الاخوية بين المملكة الاردنية الهاشمية وشقيقتها الكويت في الارتقاء بمستوى العلاقات الاقتصادية لاسيما الاستثمارية منها بفضل الرؤى الثاقبة والتوجهات الحكيمة لقائدي البلدين.
وحول اهمية هذا المنتدى قال انه يعقد للمرة الاولى في الكويت ويتمحور حول القطاع الصناعي وفرص الاستثمار فيه حيث يعد هذا القطاع من اهم القطاعات الاقتصادية ذات القيمة المضافة العالية.
واضاف ان القطاع الصناعي الاردني من القطاعات التي لم تتأثر نسبيا بتداعيات الازمة المالية والاقتصادية العالمية، مشيرا الى ان تنظيم هذا المنتدى هو ترجمة لما تم الاتفاق عليه في اجتماعات الدورة الرابعة للجنة الفنية التجارية الاردنية - الكويتية المشتركة والتي عقدت في عمان مطلع هذا العام وشددت في محاضرها وقراراتها على ضرورة التركيز على الاستثمارات الكويتية في القطاع الصناعي بهدف زيادة مساهمتها في حجم الاستثمارات الكويتية الكلية.
واشار العبادي الى انه سيتم عرض عدد من الفرص الاستثمارية في القطاع الصناعي في المناطق التنموية والمدن الصناعية والمناطق الحرة المملوكة للحكومة والتي تقدم مجموعة من الحوافز الضريبية والجمركية وغيرها اضافة الى عرض اكثر من 50 مشروعا صناعيا قائما ومملوكا من قبل القطاع الخاص الاردني والذي يحتاج الى شريك استراتيجي وذلك لغايات التوسعة وتطوير القطاع.
ودعا رجال الاعمال والمال والمستثمرين الكويتيين الى المشاركة بفعاليات المنتدى والالتقاء بنخبة من المسؤولين من القطاعين العام والخاص الاردني يمثلون القطاعات الاقتصادية والاستثمارية والتي هي موضع اهتمام المستثمر الكويتي حيث يوفر المنتدى الفرصة لتبادل الرأي والتواصل والتعاون القائم على الثقة والمصداقية العالية والاطلاع على ما تزخر به الخريطة الاستثمارية في المملكة.
وحول حجم المشاركة المتوقع للشركات الكويتية قال العبادي: إن المنتدى سيشهد مشاركة كويتية واسعة تعكس موقع المستثمر الكويتي في طليعة الاستثمار العربي بالاردن مثلما تعكس مدى اهتمام المستثمرين الكويتيين بالاردن وثقتهم بالبيئة الاستثمارية الاردنية.
بدوره اشاد رئيس اتحاد الصناعات الكويتية حسين الخرافي في المؤتمر الصحافي الذي استضافته السفارة الاردنية، بصلابة العلاقات السياسية والاقتصادية التي تنعم تربط البلدين الشقيقين الكويت والاردن.
وقال «على الرغم من الاحداث السياسية التي طالت منطقتنا العربية الا انه لا تزال هناك فرص حقيقية للاستثمار في قطاعات اقتصادية بعينها وعلى رأسها القطاع الصناعي بما يوفره من عوائد مالية ثابتة وآمنة فضلا عن توفير فرص عمل لآلاف الايدي العاملة القادرة على العمل في هذا القطاع».
واضاف الخرافي ان القطاع الصناعي الكويتي مهتم بالتوجه للاستثمار في بقاع مختلفة من العالم ومن خلال هذا المنتدى ستتعرف المصانع إلى فرص الاستثمار المتاحة في المجال الصناعي في الاردن الامر الذي يحقق مصلحة البلدين في تعزيز نشاطهما الصناعي.

$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


2) افتتاح منتدى فرص الاستثمار الصناعي في الاردن

الكويت -بترا- التاريخ : 27-04-2011

اعتبر وزير الصناعة والتجارة الدكتور هاني الملقي ان بلوغ الاستثمارات الخارجية داخل الاردن نسبة تعادل27 في المئة من الناتج القومي الاردني نتيجة مباشرة لجهود الاصلاح الاقتصادي. 

وعبر الملقي في كلمة القاها في افتتاح منتدى فرص الاستثمار الصناعي في الاردن الذي بدأ اعماله في الكويت امس الثلاثاء عن دعم الحكومة الكامل لتوفير افضل مناخ اقتصادي مستقر يوفر المزيد من الحوافز للاستثمار الخليجي والكويتي على وجه التحديد.
وقال الوزير ان قيمة القروض والمنح التي قدمتها الكويت للاردن من خلال الصندوق الكويتي للتنمية تجاوزت نصف مليار دولار في حين ان نسبة الاستثمارات الكويتية بلغت75 بالمئة من اجمالي الاستثمارات غير الاردنية.
وشدد على ان العلاقات الاردنية الكويتية علاقات متينة نابعة من الروابط المشتركة التي تربط البلدين الشقيقين وهي امتداد للتوجيهات الحكيمة لقائدي البلدين، مؤكدا ان العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية بين الكويت والاردن انموذج يحتذى به على مستوى الدول العربية.
واكد الملقي اهمية منتدى فرص الاستثمار في القطاع الصناعي الذي تستضيفه الكويت لما لهذا القطاع الحيوي من اهمية خاصة كونه من اكثر القطاعات التي تمنح فرصا استثمارية ذات مردودات اقتصادية عالية، كما انه من القطاعات التي تفتح المجال لاعداد كبيرة من العاملين بما من شأنه المساهمة في حل مشكلة البطالة.
واضاف ان الصناعة هي العامل الحيوي في استحضار التقنيات وتوطينها وانشاء قاعدة البحث العلمي اللازمة لتطويرها وصولا الى استعادة الامة العربية مكانتها في مجال انتاج وتصدير العلوم والتكنولوجيا.
وبين ان الحكومة الاردنية تقدم العديد من التسهيلات للمستثمرين منها الاعفاءات الجمركية والتسهيلات الضريبية وتوفير الاراضي المخدومة في المناطق التنموية والصناعية والحرة وامكانية التملك بنسبة100 بالمئة للمشاريع الصناعية.
وقال الملقي الى ان هناك العديد من المواقع الجاهزة للاستثمار في العقبة وعجلون على سبيل المثال لا الحصر لتتحول الى مشاريع سياحية وصناعية تعود على المستثمرين بارباح مجزية وترقى بالمجتمع المحلي وتسهم في دعم الاقتصاد الوطني.
واشار الى اتفاقيات التجارة الحرة التي فتحت للمنتجات الاردنية اسواقا كبيرة في اميركا الشمالية واوروبا وشرق اسيا الى جانب عدد من الاتفاقيات ضمن الوطن العربي الكبير التي تتيح تبادل السلع والخدمات على نطاق واسع.
من جهته عبر وزير التجارة والصناعة الكويتي احمد الهارون عن الاهتمام بتنمية استثمارات بلاده داخل الاردن، موضحا ان قيمتها الاجمالية ارتفعت من400 مليون دولار عام2004 الى8 مليارات عام2010 بفضل التطور الدائم في العلاقات الاقتصادية بين البلدين الشقيقين.
وقال الهارون في كلمة القاها في افتتاح المنتدى ان حجم التبادل السلعي بين البلدين ارتفع من129 مليون دولار عام2006 الى214 مليونا في العام الماضي، مؤكدا ان العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين في نمو مطرد.
واضاف ان هذا المنتدى يعد فرصة للتعرف على واقع الاستثمار الصناعي في الاردن والفرص المتاحة في هذا المجال وما يقدمه الاردن الشقيق من مميزات وتسهيلات لتشجيع هذا النوع من الاستثمار، مشيرا الى ان حضور نخبة من اقتصاديي وصناعيي البلدين سيسهم كثيرا في تحقيق الاهداف المرجوة من هذه الفعالية.
واشار الهارون الى ان المنتدى ما هو الا ثمرة اجتماعات الدورة الرابعة للجنة الفنية التجارية الكويتية الاردنية التي عقدت في كانون الثاني الماضي في عمان تعزيزا للعلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية بين البلدين الشقيقين.
وقال ان جميع ما نجنيه من نتائج اقتصادية مثمرة على مستوى علاقة البلدين هو نتيجة الرؤية السياسية السديدة لقائدي البلدين الشقيقين، مبينا ان متانة العلاقات الاقتصادية والتجارية نابعة من متانة العلاقات السياسية والاخوية بين الكويت والاردن.
ومن جانبه اكد السفير الاردني لدى الكويت جمعة العبادي ان القطاع الصناعي الاردني زاخر بفرص الاستثمار الخارجي لعدة اسباب ابرزها الدعم الحكومي لهذا القطاع.
وقال العبادي في كلمة خلال الجلسة الاولى من منتدى فرص الاستثمار الصناعي في الاردن الذي بدأ اعماله في الكويت اليوم الثلاثاء ان العلاقات الاقتصادية والاستثمارية نالت نصيبا وافرا من اوجه التعاون بين البلدين الامر الذي يبعث على العمل لتحقيق المزيد من الانجازات الاقتصادية المشتركة.
وقال العبادي ان الكويت باتت الشريك الاستثماري الاول للاردن في صدارة الاستثمار العربي والاجنبي داخل الاردن باستثمارات تزيد عن 8 مليارات دولار في القطاعات الاقتصادية الحيوية ذات القيمة المضافة العالية.
بدوره اعتبر رئيس اتحاد الصناعات الكويتية حسين الخرافي في كلمة خلال الجلسة انه على الرغم من الاحداث السياسية التي تواجهها المنطقة العربية الا انه لا تزال هناك فرصا حقيقية للاستثمار في قطاعات اقتصادية معينة اهمها القطاع الصناعي.
وقال ان القطاع الصناعي من القطاعات الاقتصادية الاكثر امانا على المستوى الاستثماري كما انه من القطاعات التي تتيح فرص عمل كثيرة داعيا الى التوسع في القطاع الصناعي من قبل مختلف الدول العربية بعدما اثبت انه قادر على اضافة قيمة مضاعفة للاقتصادات العربية.
واعرب الخرافي عن امله ان يحقق هذا المنتدى الاهداف المرجوة منه لا سيما فيما يخص دعم القطاع الخاص في كلا البلدين وتعزيز اداء القطاع الصناعي في الاردن والكويت بما يعود نفعه على اقتصاد وشعب البلدين الشقيقين.
يذكر ان المنتدى الذي تنظمه مؤسسة تشجيع الاستثمار والسفارة الاردنية في الكويت بالتعاون مع اتحاد الصناعات الكويتية يستمر يوما واحدا عبر جلستين تتخللهما نقاشات ثنائية.
 
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$

 3) اتفاقية تعاون بين« صناعة الأردن » و« الصناعات الكويتية »


الكويت - بترا / 28-04-2011

أبرمت غرفة صناعة الاردن امس الاربعاء اتفاقية تعاون مع اتحاد الصناعات الكويتية.وتهدف الاتفاقية التي وقعها كل من عضو مجلس الغرفة عدنان غيث وعضو مجلس الاتحاد خالد عبدالغني الى تنشيط حركة الاستثمار المتبادلة بين البلدين في القطاع الصناعي.يذكر ان الاتفاقية التي شهد توقيعها وزيرا الصناعة والتجارة في البلدين ابرمت على هامش اعمال منتدى الاستثمار الصناعي والسياحي الذي اختتم اعماله في الكويت.

$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$ 

صادرات "إسرائيل" من الماس 2 مليار دولار والأردن أكبر مستورد عربي ! 

التاريخ:11/4/2011 - الوقت: 8:20ص

البوصلة - طرأ خلال الربع الاول من العام الحالي ارتفاع ملحوظ على حجم تصدير الماس المصقول من "اسرائيل" وبلغ اكثر من ملياري دولار مما يشكل ارتفاعا بنسبة اكثر من 45 % مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي بحسب"صوت إسرائيل" .
ومن أهم الصادرات "الإسرائيلية" للأردن المواد الكيماوية ومواد التجميل، والمصنوعات الخشبية ، وصناعة الغزل والمنتجات البلاستيكية وبلغ عدد الشركات "الإسرائيلية" المصدرة للأردن ما يقرب 1000 شركة وهو الأكبر قياسا ببقية الدول العربية.
والزمت وزارة الزراعة الاردنية العام الماضي التجار الأردنيين المتعاملين مع اسرائيل وضع علامة "منتج اسرائيلي" على المحاصيل الزراعية الموردة من "اسرائيل" لتكون أمام المستهلك "حرية الاختيار اما بالشراء أو بالمقاطعة"، تحت طائلة التعرض "لعقوبات مشددة" للمخالفين. ويستورد الاردن من "اسرائيل" خصوصا الافوكادو والكاكا والمانغا والجزر والفلفل الحلو والفجل.

$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


 مؤشرات البورصات العالمية

على هذا الرابط :-
http://www.mubasher.info/portal/CASE/internationalIndicesLatest.html