كلام من ذهب

من أقوال جلالة الملك حفظه الله ورعاه :



* إن الأولوية عندي هي تأمين حياة أفضل لجميع الأردنيين*

* إن الأردن الذي أسعى لبنائه ... هو الأردن الذي يمنح الفرص المتكافئة للجميع ... ولا يعطي إمتيازات خاصة لأحد ...*

* وجيل الشباب في الأردن الذي نتطلع إليه بالأمل ، هم الوعد والمستقبل ... وسنحقق معاً هذه الآمال ...*



لزيارة موقع جلالة الملك عبد الله الثاني : اضغط هنا

أدهم سيف يكشف الفساد في جمعية متضرري أحداث الخليج التعاونية

Loading...

2011/04/13

على من يراهن الجيناء

مجرم ليبيا ثمل من دماء الليبيين
لقد ضرب هذا المجرم السفاح المثل الأعلى بين طواغيت العرب بتفننه وإبداعاته في إرتكاب أفظع الجراثم والمذابح بحق شعب ليبيا الحر الأبي الذي قال لهذا الخرف المجنون ارحل عنا أنت ونظامك الفاشل ودع ليبيا لأبنائها الأشراف .

إلا أن هذا الطاغية الأرعن لم يتورع عن الإستعانة حتى باليهود الصهاينة التي تنتسب لهم والدته والتي ولدته من أب مجهول في علاقة غير شرعية لتنتج لنا هذا المهرج العجيب الذي أتحف البشرية بنظرياته الغير قابلة لا للفهم ولا للتطبيق ! .
ومنذ بدء الثورة على هذا الرعديد وظهوره الأول فزعا مرعوبا تحت واجهة بيته في باب العزيزية وهو يحتمي بمظلته المشهورة وما نبست به شفتاه المرتعدات من بضع كلمات ! ثم ولى هاربا إلى سبها هو وحرسه وعائلته خشية أن يتم اصطياده من قبل الثوار بعد أن أوغل فيهم تقتيلا وتقطيعا وحرقا بأسلحتة الثقيلة منذ الوهلة الأولى .

وقد سقطت معظم أنحاء طرابلس كما سقطت معظم المدن والبلدات التي تقع من أقصى شرق ليبيا إلى غربها في أيدي المنتفضين الذين أعلنوا فيما بعد عن قيام ثورة شعبية على نظام القذافي ، ولكن ما حدث بعد ذلك من استنفار للجيش والأمن ولحرس الحدود بالإضافة للجان الشعبية المسلحة وللمرتزقة ممن اصطلح على تسميتهم بكتائب القذافي ، أدى إلى تراجع الثوار عن كثير من المناطق وخاصة الغربية منها حتى استطاعت كتائب وجيش القذافي من استعادة السيطرة على العاصمة وما حولها وصولا إلى المناطق الحدودية مع الجارة تونس .