كلام من ذهب

من أقوال جلالة الملك حفظه الله ورعاه :



* إن الأولوية عندي هي تأمين حياة أفضل لجميع الأردنيين*

* إن الأردن الذي أسعى لبنائه ... هو الأردن الذي يمنح الفرص المتكافئة للجميع ... ولا يعطي إمتيازات خاصة لأحد ...*

* وجيل الشباب في الأردن الذي نتطلع إليه بالأمل ، هم الوعد والمستقبل ... وسنحقق معاً هذه الآمال ...*



لزيارة موقع جلالة الملك عبد الله الثاني : اضغط هنا

أدهم سيف يكشف الفساد في جمعية متضرري أحداث الخليج التعاونية

Loading...

2012/01/14

فارس من فرسان الإصلاح

المجالي: حان الوقت لتفكيك مراكز القوى المناهضة للاصلاح


العرب اليوم - عيد ابوقديري
الكــرك - 14/1/2012


أدى حضور وزير الدولة لشؤون الاعلام والاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة راكان المجالي الى ساحة صلاح الدين الايوبي وسط المدينة الى التحام اعتصامين دعا الى الاول منه الحراك الشبابي والشعبي والآخر حركة الأردن بيتنا.


ورفعت خلال الاعتصام الموحد الاعلام الاردنية واليافطات التي تدعو الى الاصلاح ومحاربة الفساد والمفسدين ورفض هيكلة رواتب القطاع العام, وشعارات تؤكد رفض اجراءات الحكومة في جميع السياسات العامة الاقتصادية والسياسية باعتبارها لا تمثل الشعب الاردني, ورفض تدخل السفارات الاجنبية بالقضية الوطنية الاردنية.


والقى المجالي كلمه امام المشاركين جدد فيها اتهامه لمراكز قوى داخل وخارج مجلس النواب بمعارضة الإصلاح والتسلط على الأردن لفترات طويلة. وقال: حان الوقت لتفكيك مراكز القوى المناهضة للاصلاح.


وأضاف ان موقف مجلس النواب الأخير ضده يندرج في هذا الإطار, مشيرا أن هناك فاسدين لا يريدون أن يخسروا مواقعهم.


وتابع, نلتقي جميعاً في الحكومة مع الحراكات القائمة على الساحة المطالبة بالاصلاح, لان هدفنا الاردن ومصلحة الاردن.

جلالة الملك قائد مسيرة الإصلاح

واكد استمرار نهج الحكومة الاصلاحي بتوجيه من جلالة الملك, مشيرا ان المواطن هو القاعدة الحقيقية للاصلاح الشامل, مشيراً الى ان اصحاب النفوذ والفاسدين هم من حرك النواب لانهم لا يريدون الاصلاح لكونهم متضررين منه.


وأوضح المجالي ان الحراك الشعبي وكل من يدعو للاصلاح هم حالة شعبية صادقة وفي مركب واحد لصناعة ديمقراطية سليمة تتجاوز الوضع الحالي.


وهتف المشاركون في الاعتصام للوزير وحيوه على مواقفه ورفعوا شعارات من بينها مجلس نواب يا جبان .. كل الدعم لراكان.


وطالب المشاركون في الاعتصام الحكومة العمل على حماية قوت المواطن الاردني وصيانة الوطن واكد المعتصمون في جمعة رفض هيكلة الرواتب على ضرورة التصدي للفساد ومحاسبة الفاسدين مشيرين ان محاولة إسقاط المجالي شكل من أشكال الدفاع عن الفساد.


والقي في نهاية المسيرة بيان باسم الحراك أكد ان هيكلة الرواتب التي انتظرها المواطن الاردني كثيرا وبنى عليها آمالاً عريضة, لم تكن أكثر من خدعة جديدة ومظلمة أخرى من مظالم الحكومات الاردنية تجاه الشعب.


واشار البيان ان الهيكلة جاءت مخيبة لكل أمال الشريحة الواسعة في المجتمع, وهي شريحة الموظفين والعاملين في مختلف قطاعات الدولة, مكرسة لحالة الظلم الاقتصادي الكبير الذي يتعرضون له.


ولفت البيان الى معاناة غالبية الاردنيين من محدودية الدخل مع استمرار الارتفاع المضطرب للأسعار وتكاليف المعيشة ومع توحش برنامج الخصخصة وتغول الفساد الذي أنهك اقتصادنا وأضاع ثرواته.


كما القى احد ابناء عمومة احمد المطارنة الذي توفي بعد ان حرق نفسه الاسبوع الماضي كلمة حمّل فيها الحكومة والاجهزة الرسمية مسؤولية وفاة المطارنة.


 *********************************

تعليق مدير الموقع "أدهم سيف"

حامل شعلة الإصلاح معالي رئيس الوزراء عون الخصاونه
كل الدعم والتأييد لنهج حكومة عون الخصاونة قي محاربة الفساد والقضاء عليه قضاءاً مبرماً مع كل رموزه ورجاله أياً كانوا .


ونبارك للأخ راكان المجالي وقوفه البطولي والشجاع في وجه الشراذم المعادية للإصلاح الذي أمر به جلالة الملك حفظه الله .


يبدو أن رؤوس الفساد العفنة قد أينعت وحان قطافها ، وهذا ما بدى جلياً من خلال المسلك الغوغائي البلطجي لأقطاب لوبي الفاسدين في مجلس النواب الذين ما كان لهم أن يدخلوه لولا الحقبة السوداء التي برزوا فيها واستغلوها اسوأ استغلال من أجل تحقيق مصالحهم الخاصة ولملأ جيوبهم من المال الحرام دون وازع من دين ولا ذرة ضمير .


وفق الله الأخوين عون الخصاونه وراكان المجالي في تحقيق آمال الشعب الأردني بتطبيق خطة الإصلاح الشامل بتوجيهات جلالة الملك ورعايته السامية .