كلام من ذهب

من أقوال جلالة الملك حفظه الله ورعاه :



* إن الأولوية عندي هي تأمين حياة أفضل لجميع الأردنيين*

* إن الأردن الذي أسعى لبنائه ... هو الأردن الذي يمنح الفرص المتكافئة للجميع ... ولا يعطي إمتيازات خاصة لأحد ...*

* وجيل الشباب في الأردن الذي نتطلع إليه بالأمل ، هم الوعد والمستقبل ... وسنحقق معاً هذه الآمال ...*



لزيارة موقع جلالة الملك عبد الله الثاني : اضغط هنا

أدهم سيف يكشف الفساد في جمعية متضرري أحداث الخليج التعاونية

Loading...

2011/05/11

هل قتل جزار ليبيا ؟

أنباء عن مقتل القذافي في غارة جوية
النصر لله - 11/5/2011
تساءلت صحيفة "الجارديان" البريطانية اليوم الأربعاء عن سبب اختفاء العقيد الليبى معمر القذافى عن الأنظار، منذ مقتل نجله سيف العرب القذافى، خلال غارة جوية لطائرات حلف شمال الأطلسى (ناتو) منذ عشرة أيام.

وأشارت الصحيفة البريطانية -فى تقرير بثته على موقعها الإلكترونى- إلى أن مقاتلات الناتو عاودت شن هجمات جديدة واستهداف مواقع فى طرابلس مساء أمس الأول "الاثنين"، وذلك للمرة الأولى منذ تنفيذ الغارة التى شنها الحلف على منزل نجل القذافى مؤخرا.
وقالت "إن أنصار القذافى يجوبون شوارع طرابلس التى يحكمها القذافى منذ 42 عاما، متسائلين عن مصير قائدهم، ولماذا لم يظهر حتى الآن منذ مقتل نجله، وفى الوقت ذاته يعربون عن استيائهم الشديد من الحصار المفروض من قبل الأمم المتحدة".ونقلت الصحيفة عن أحد الأشخاص فى طرابلس قوله "إن غياب القذافى يعتبر غريبا، وخاصة أنه لم يحضر جنازة نجله، واعتقد أنها كانت جنازة القذافى وليس ابنه".

وأرجع مسئولون ليبيون غياب القذافى عن جنازة نجله وثلاثة من أحفاده إلى أسباب أمنية، مؤكدين أن القصف الذى تعرض له منزل القذافى كان محاولة لاغتياله.
وقال أحد كبار المسئولين الليبيين فى هذا الصدد "إن محاولة اغتياله أمر واضح، وأعتقد أن مسئوليه الأمنيين أبلغوه بضرورة عدم الظهور كثيرا فى الفترة الحالية"، وفى الوقت ذاته أعرب عن دهشته من صمت القذافى حتى الآن.
وأشارت الجارديان إلى أنه مهما كانت الأسباب فإن الموالين للقذافى بدأوا فى التكيف على الحياة بدون أن يكون زعيمهم فى القلب.
ونقلت الصحيفة عن مسئول ليبى رفيع المستوى قوله "إن ليبيا قد تغيرت والكل يدرك ذلك، ولو تم الإعلان عن الإصلاحات فور مطالبة الشعب بها لما تخلت عنا الجامعة العربية وأوروبا ولم نكن لنصبح فى هذه الفوضى"، مشيرا إلى أن الموقف فى جمود ولابد أن يتغير.
ورفضت وزارة الخارجية الفرنسية تأكيد أو نفي المعلومات التي تشير إلى احتمال مقتل أو إصابة الزعيم الليبي معمر القذافي خلال الهجوم الذي شنته قوات حلف الأطلنطي قبل أيام، وأسفر عن مقتل نجله محمد سيف العرب وثلاثة من أحفاده، حيث إن القذافي اختفى منذ هذا الهجوم ولم يظهر من بعدها.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية، بيرنار فاليرو، في تصريح له، الأربعاء 11-5-2011، إنه ليس لديه معلومات بشأن الوضع الشخصي للقذافي.
وأشار المتحدث إلى أن فرنسا لم يعد لديها اتصالات رسمية مع نظام القذافي منذ إغلاق السفارة الفرنسية في طرابلس وإعادة الدبلوماسيين الفرنسيين إلى البلاد في 26 فبراير/شباط الماضي.
وعلى صعيد التطورات السياسية، أعلنت كاثرين أشتون، مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، أن الاتحاد يعتزم فتح مكتب في مدينة بنغازي الليبية التي يسيطر عليها الثوار لتسهيل وصول المساعدات إلى المجلس الوطني الانتقالي.
وقالت أشتون أمام البرلمان الأوروبي، الأربعاء 11-5-2011، إن الدعم الأوروبي سيشمل المساعدة في إصلاح القطاع الأمني وبناء المؤسسات.
وعلى الصعيد الميداني، أعلن الثوار اليوم أنهم يحاصرون كتائب القذافي في مطار مصراتة، حيث تواصلت المعارك بين الطرفين، فيما تفرض قوات القذافي حصاراً خانقاً على مدينة يفرن بالجبل الغربي.
كما أعلن الثوار أن اشتباكات اندلعت أمس في مدينة القلعة غرب ليبيا التي تحاصرها قوات القذافي وتحديداً في منطقة صفيت الأثرية، ما أدى الى مقتل 10 من تلك القوات وثلاثة من الثوار. أما حلف شمال الأطلسي فقال إن غاراته في الساعات الأخيرة استهدفت مواقع قيادة وتحكُّم لقوات القذافي، ولم تستهدف مدنيين، مثلما أشار مسؤولون ليبيون.

الأردن شامية وليست خليجية

عزة الأردن وكرامته أغلى من كل أموال الدنيا



النصر لله -11/5/2011-


نبارك جهود جلالة أبا الحسين حفظه الله وسدد خطاه لما فيه خير البلاد ورفعة شأن العباد ، نشكر جلالة الملك على سياساته الحكيمة والتي لو التزمت حكوماتنا المتعاقبة بالسير على هديها لكان وضع بلدنا أفضل بكثير مما هو عليه الآن ، ونرجو أن يكون إنضمام مملكتنا الحبيبة لمجلس التعاون الخليجي مبنيا على أساس تلبية مصلحة الشعب الأردني ودون تقديم أي تنازلات  كحقوق المتضررين الأردنيين الذين يطالبون الكويت بتعويضهم عما لحق بهم من خسائر بسبب طردهم ومنعهم من العودة إلى أماكن إقامتهم وأعمالهم في الكويت ، ولما تعرضوا له من انتهاكات صارخة لحقوق الإنسان مثل القتل والتعذيب والإغتصاب والإعتقال بدون تهمة وبلا محاكمات عادلة ،،، كما نرجو أن لا يسمح لأي دوله خليجية التدخل في شؤون
 الأردن الداخلية وفي قيادييه ومسؤوليه مهما كانت قيمة هذه الدولة ، كما ورد أخيرا عن إشتراط حكومة الكويت الوقح بعزل رئيس الديوان الملكي المكرم المفكر العربي الحر السيد خالد الكركي عن موقعه بحجة أنه شاعر صدام !!! .             

 ونرجو أن تكون الأنباء التي تحدثت عن تقديمه للإستقالة من أجل أن تقوم الكويت بتقديم مساعدات للأردن مشروطة باستقالته هذا الرجل الفاضل أو عزله غير صحيحة ، كما نرجو أن لا يكون من ضمن الشروط المهينة أن تقوم جمعية متضرري أحداث الخليج التعاونية بالتنازل عن القضية التي رفعها أعضاءها في محكمة حقوق إنسان وجرائم حرب بلجيكية على الكويت ، ونصر على أن لا يقدم أي مواطن أردني أو جماعة ككبش فداء من أجل تحقيق هذا الإنضمام ، ونحن نرى أن هامات الأردنيين وجباههم العالية الشامخة تأبى عليهم تقديم أي تنازل عن كرامتهم وحقوقهم لمن يعتبرون أنفسهم بامتلاكهم لثروات النفط العربي التي يتمتعون بها ويبذرونها ببذخ هنا وهناك بأن من حقهم أن يملوا على الأردن تلك الشروط والتنازلات المهينة !!!

 لا ياجلالة الملك ، مهما كنا فقراء ونعاني من ضنك العيش وثقل الديون ، فإننا لن نتنازل عن عزتنا وكرامتنا من أجل أموالهم ، أن الموت عندنا  بكرامة وعزة خير لنا من أن نعيش بذل العربان ومشايخ الخليج وتحت اشتراطاتهم واملاءاتهم ، فلسنا نريد أموالهم ولا استثماراتهم المشروطة ولا نريد حتى رؤية وجوهه الكالحة إذا كان تعاملهم معنا هكذا !!! .

لا لأموالكم المشروطة