كلام من ذهب

من أقوال جلالة الملك حفظه الله ورعاه :



* إن الأولوية عندي هي تأمين حياة أفضل لجميع الأردنيين*

* إن الأردن الذي أسعى لبنائه ... هو الأردن الذي يمنح الفرص المتكافئة للجميع ... ولا يعطي إمتيازات خاصة لأحد ...*

* وجيل الشباب في الأردن الذي نتطلع إليه بالأمل ، هم الوعد والمستقبل ... وسنحقق معاً هذه الآمال ...*



لزيارة موقع جلالة الملك عبد الله الثاني : اضغط هنا

أدهم سيف يكشف الفساد في جمعية متضرري أحداث الخليج التعاونية

Loading...

2011/09/30

اللجنة الملكية لشؤون القدس تستنكر السياسات الاسرائيلية والتهويدية

عمان - (بترا) - التاريخ : 29-09-2011


استنكرت اللجنة الملكية لشؤون القدس بشدة ممارسات سلطات الاحتلال الاستيطانية والتهويدية وسعيها المستميت لتهويد المناهج الدراسية.


وادان امين عام اللجنة عبدالله كنعان في بيان اليوم الخميس شروع سلطات الاحتلال ببناء اكثر من 1100 وحدة استيطانية جنوب القدس واصرارها على المضي قدما في تهويد المناهج التدريسية في المدارس الفلسطينية.
القدس في قلب أبا الحسين الحاني ومحور اهتمامه

وقال كنعان ان سياسة اسرائيل التهويدية واخطرها تهويد الذاكرة الوطنية الفلسطينية والعربية الاسلامية للشعب العربي الفلسطيني ،تشكل خرقا فاحشا وفاضحا لأحكام القانون الدولي والدولي الانساني والاتفاقيات والمعاهدات الدولية المنظمة لواجبات الدولة المحتلة تجاه الشعب المحتلة ارضه.
   
واشار الى ان اسرائيل بإجراءاتها الاستيطانية والتهويدية تدير ظهرها للادارة الاميركية واللجنة الرباعية وهيئة الامم المتحدة وقراراتها ذات الصلة بعملية السلام، وتعلن تمردها الابدي عليها وتستهين بارادة المجتمع الدولي وقرارات الامم المتحدة.

  وطالب كنعان صناع القرار العربي ببدء هجوم سياسي ودبلوماسي دولي معاكس بما يحرك المجتمع الدولي وبخاصة الولايات المتحدة لإجبار اسرائيل على الاذعان لقرارات الشرعية الدولية وإنهاء احتلالها للاراضي العربية المحتلة وتمكين الشعب العربي الفلسطيني من حقه في تقرير مصيره غير القابل للتصرف واقامة دولته المستقلة ذات السيادة الكاملة على كامل ترابه الوطني وعاصمتها القدس والاعتراف بها عضوا كاملا في الامم المتحدة. 

مؤسس المملكة جلالة المغفور له ‏الملك عبدالله بن الحسين الذي لاقى وجه ربه شهيدا على عتبات المسجد الأقصى المبارك وهو يهم ‏بأداء صلاة الجمعة في العشرين من شهر تموز عام 1951 . ‏


‏ وقد استشهد الملك المؤسس مؤمنا بالله وحافظا لعهد بني هاشم الأبرار بعد كفاح طويل من اجل أمة ‏العرب ووحدتها حاملا راية اطهر ثورة عرفها تاريخ هذه الأمة والتي انطلقت من مكة على يد والده ‏شيخ الثوار الحسين بن علي طيب الله ثراه. ‏

‏ وتستذكر الأسرة الأردنية الواحدة وهي تحيي هذه الذكرى بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني بكل ‏مظاهر الإجلال والإكبار والتكريم والاعتزاز ذلك القائد الذي خرج من مكة على رأس كوكبة من ‏أحرار العرب الأوائل مبشرا بالنهضة العربية الحديثة ووحدة الأمة ورسالتها القومية والانعتاق من ‏الاحتلال والوصاية وإعلان فجر الأمة الجديد.‏

جلالة المغفور له الملك الحسين في زيارته للمسجد الأقصى والصلاة فيه.
جلالة المغفور له الملك الحسين بن طلال في زيارته التاريخية للأقصى قبل احتلاله