كلام من ذهب

من أقوال جلالة الملك حفظه الله ورعاه :



* إن الأولوية عندي هي تأمين حياة أفضل لجميع الأردنيين*

* إن الأردن الذي أسعى لبنائه ... هو الأردن الذي يمنح الفرص المتكافئة للجميع ... ولا يعطي إمتيازات خاصة لأحد ...*

* وجيل الشباب في الأردن الذي نتطلع إليه بالأمل ، هم الوعد والمستقبل ... وسنحقق معاً هذه الآمال ...*



لزيارة موقع جلالة الملك عبد الله الثاني : اضغط هنا

أدهم سيف يكشف الفساد في جمعية متضرري أحداث الخليج التعاونية

Loading...

2012/03/24

لا يلدغ مؤمن من جحر مرتين

بعد فشل القضية المرفوعة على الكويت
تعويضات الأردنيين من الكويت في خبر كان

إلى جميع أعضاء الجمعية وأبنائهم الأعزاء:


لم يعد أمامكم خيار إلا الوقوف وقفة رجل واحد ووضع أيديكم بأيدي ( أدهم سبف ) لاسترجاع حقوقكم ، ولاسترداد الجمعية وممتلكاتها من ايدي يحيى العتيبي وجماعته .

لقد خسرنا القضية بسبب سوء إدارة هذا الملف بعد 12 عام من الصبر والانتظار ودفع الالتزامات والاموال للعتيبي بدون طائل ولا مردود ! فلماذا الخنوع والتواكل على الغير ؟ ولماذا اليأس والشعور بالعجز ؟ هذه أموالكم وتلك جمعيتكم ملككم ، واستثماراتها من أموالكم واشتراكاتكم ، فلماذا الصمت ؟ وماذا تنتظرون ؟

أدهم سيف يمد يده لكم لمساعدتكم فانضموا له وتكاتفوا معه وضعوا ثقتكم فيه لأنه هو الأقدر على إدارة جمعيتكم وهو الأصدق في مساعيه الخيرة لمساعدتكم واسترجاع حقوقكم .

لقد فوتم الفرصة على أنفسكم يوم 24/12/2011 وخدعكم العتيبي مرة أخرى ووعدكم بأخبار طيبه وسعيدة ! وماذا كانت النتيجة ؟؟؟ خسرتم القضية وفاز هو واتباعه بفترة جديدة من التمتع بمقدرات الجمعية وعوائدها ، مع انتهاء قضيتكم بالفشل الذريع .

لا تصدقوا الوعود الجديدة برفع القضية في محكمة أوروبية أو غيرها ، فهذا كلام فارغ وعبث ووعد جديد بحلم لن يتحقق مقابل التزامكم بدفع الأتاوة للسيد يحيى أو فصلكم من الجمعية لتخسروا كل ما دفعتموه من اشتراكات ورسوم اعداد ملفات للقضية الفاشلة غير الأسهم التي استثمرت عبر 12 عام في مشاريع واستثمارات لا تعلمون لمن عادت عوائدها وأرباحها !.

أنتم الآن تقفون على مفترق طرق - ولكم الخيار - فإما أن تضعوا أياديكم بيد ( أدهم سيف ) لتكسبوا الحاضر والمستقبل بعد أن خسرتم الماضي ، أو تبقوا في حالة الضياع والتيه المؤدي إلى الفشل والخسران بمعية العتيبي وشركاه .



ما ضاع حق وراءه مطالب والسلام على من اتبع الهدى ورحمة الله وبركاته


                                     ( أدهم سيف )

ليست هناك تعليقات: